السبت، 3 أكتوبر، 2009

رجعنا الكلية و في ظل الأحداث..حاسه ان احنا في مشكلة

بسم الله الرحمن الرحيم


و انهارده السبت و رجعت الكلية

السنه ديه بقى البكالوريوس سنه رابعه علاج طبيعي

بس على نصيبنا و مع احداث الفلونزا الخنازير

الفصل الدراسي بتاعنا و اللي بنسميه روند و انا في اطفال دلوقتي

بقى صغير اوي

لسه دلوقتي داخلين يوم 3/10....و همتحن يوم 31/10 امتحان نص الترم

مع ان الترم مفاتش حتى ربعه

و همتحن يوم 12/11 امتحانات عملي

و همتحن يوم 13 او 14 /12 مش فاكره امتحانات نهاية الروند

و طبعا الامتحانات بتاخد وقت طويل

يعني بمعنى اصح انا رايحه الكلية الروند ده عشان امتحن مش ادرس ههههههههه


ده بقى شكلنا لما نتخرج ههههههههه



طيب فين المشكلة


بجد كنت بتكلم مع صحابي انهارده قلنا طيب لما احنا بيحصلنا كده

و طلبة المدارس بقوا ياخدوا ثلاث ايام في الاسبوع بس دراسه و كمان الحصة بقت نص ساعة بس

و ده غير طلبة الانتساب مبقاش ليهم كلية اصلا خالص غير يوم الجمعة بس

و غير الناس اللي قعدوا ولادهم في البيوت و مسابوهومش يروحوا المدارس عشان خايفين عليهم

و غير الدراسة اللي ممكن تتأجل خالص لو حصل و ظهرت حالات


طيب بردو فين المشكلة


مش ملاحظين ان الاجيال اللي جاية اصلا يعني اجيال دماغها فاضيه الى حد ما


التعليم بالنسبالهم مش حاجه اساسية في حياتهم


مش بيحبوا الدراسه او القراءة و الاطلاع زي الاول


معظم همهم النت و الدش و الخروج


و زياده عليها ان التعليم كان اصلا نظامه مش حلو


و بقى دلوقتي اسوأ و اسوأ


فالاجيال اللي جاية صعب ان يطلع منها علماء


و لو طلع هيبقوا قليلين


و هيبدأ العالم او المسلمين خاصة يفتقروا للعلماء مره ورا مره ورا زمن ورا جيل


لحد ما ميبقاش عندنا علماء


و نبقى بجد ماشيين بدماغنا و من غير ظابط او رابط و من غير ما نحكم امورنا صح


و ينتشر الجهل و اللا مبالاة


يا ترى ده فعلا من علامات يوم القيامة


ان يختفي العلماء


بجد في قلق جامد بجد احنا في ابتلاء


و ربنا يستر معانا و مع اولادنا في المستقبل


رأيكوا انتوا ايه



الأربعاء، 27 مايو، 2009

بحبك اوي

يا حبيبي يا ربي انا بحبك اوووووووووووي

مش بستريح غير جنبك و معاك

لما ببعد عنك بقلق اوووووووووي و قلبي بينقبض اوووووووووي

انت ربي و حبيبي و ملاذي

يا رب مبعدش عنك ابدا ولا انسى ذكرك ابدا

يا رب تكون بتحبني و راضي عني

يا رب متكونش زعلان مني معلش انا بقصر اوي بس انت بتصبر اوي يا حبيبي انا بحبك اوووووووووي

معلش انا بضايقك كتير بس انت بردو بتستجيب دعايا و بتبقى كريم معايا

معلش يا رب لو عدى وقت مذكرتكش فيه

انا انسانه وحشه اووووووووووي لما اضيع فرصه ممكن تقربني منك اكتر

و لما عيني متدمعش لما اذكرك

و لما مستجبش لحد يقوللي الصح

انا وحشه اوووووووووووي لما اعيش من غير ما احس اني تعبت عشان ارضيك

او لما احس اني بسرح في حاجه غير فيك

يا رب انا زعلاااااااااااااانه

بس والله لو انت راضي عني كل حاجه بتهون والله كفاية عليه انك تبقى راضي عني

بس يا ربي خفف عني و استجب دعايا

انا عارفه اني مستحقش بس انت كريم اوي و انا بحبك اوي

انا هفضل ادعيك و اكلمك علطول

بس يا رب متسبنيش ابعد عنك ابدا عشان انا بحبك اوي والله

يا رب مش اموت الا و انت راضي عني

يا ربي انت مش بتقفل باب رحمتك و انا هفضل قاعده قدامه و استغفرك و اكلمك عشان تبقى راضي عني

يا رب اقابل رسول الله

يا رب ادخل الجنة انا و اهلي و صحابي و اقابل اخوية الصغير

يا رب انا ضاقت بيه الدنيا اووووووووي...بس انا مش عايزة يبقى همي حاجه عايزاها في الدنيا

عايزة همي يبقى الآخرة بس

بس انت رحيم عشان انت عارف عبادك عشان كده كان الدعاء ربنا آتنا في الدنيا حسنة و في الآخرة حسنة و قنا عذاب النار

يا رب انا بحبك

الخميس، 26 فبراير، 2009

محمد اخوية حبيبي...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الموضوع ده هكتبه بلغتي العاميه



عشان اعرف اعبر فيه عن كل اللي جوايا






حبيب قلبي محمد اخوية الصغير















وحشتني اووووووووووووووووووووووووووووووووووووي




عمري ما نسيتك فكراك علطول





انا مش زعلانه لموتك بس زعلانه عشان انت وحشتني اوي




بس اليومين دول انت في عقلي جامد




فاكرة انك كنت زي ظلي



كنا مع بعض علطول




كنت كل ما انزل العب مع صحابي تلزق فيه و انا اقول يوووووووه انا عايزة انزل لوحدي بقى




بس كنت بخاف اوي تنزل من ورا ماما فتتوه فكنت باخدك معايا



و كنت افضل ابص شمال و يمين و انا خايفه لحسن تختفي في لحظه عن نظري و مشوفكش تاني





و لو لحظه معرفتش الاقيك كنت ببقى مجنونه و اصرخ في صحابي محمد اخويه فين مش لاقيه اخويه




بس كانوا يضحكوا عليه عشان بتبقى قدامي بس من كتر خضتي مش شيفاك




معلش متزعلش مني انا كنت بزعقلك كتير اوي بس والله عشان كنت خايفه عليك و بحبك و كنت مش عايزاك تعمل حاجه غلط




فاكره يوم ما توهت اني فضلت اجري ادور عليك لحد ما لقيتك بتاندي جامد يا اسمااااااء يا احمد يا عمرو انتو فيييييييين و كنت بتعيط و متعور في ركبتك الاتنين




فجريت عليك و حضنتك جامد و مش سبتك الا في ايد ماما



فاكره اني كنت مش بطمن الا و انت معايا




حتى كنت بخاف عليك و انت مع ماما لاني كنت عارفه ان محدش بيخاف عليك بجنون زيي فكنت براقبك في كل مكان




فاكر الاستعراضات اللي كنا بنعملها مع بعض على اغاني الكرتون




فاكر لما كنت بذاكرلك



فاكر لما كان حد من صحابي بس يضايقك كنت بضربه بطريقه جنونيه من غير ما احس مكنتش بطيق حد يجي جنبك او يزعلك او يخليك تعيط




و لما كنت بتطلع رحله مع المدرسه كنت بفضل خايفه و مخضوضه لحد ما ترجع



فاكر يا محمد


يوم الجمعه



لما قلت لماما انا عايز اكل كشري


و انا كنت لسه مخلصه مذاكره



قلتلها هنزل مع محمد يا ماما ناكل كشري في المحل



و نزلنا و كلنا



و احنا راجعين لقيت صحابك بيلعبوا قدام العمارة قلتلي انا هقعد العب معاهم



فضلت ازعقلك عشان تطلع معايا مرضتش


فطلعت قلت لماما فضلت تندهلك من البلكونه مرضتش تطلع و قلت احدفولي كورة السلة



مرضيناش خالص



بس لقيناك فجأه طالع و جريت بسرعه اخدت الكورة و نزلت و محدش عرف يوقفك



بعد شوية سمعنا صريخ العيال في الشارع



و اخوية الكبير دخل من البلكونه


الحقوا محمد خبطته عربيه



كلنا صرخنا محماااااااااااااااااااااااااااااااااااااد



و بصينا من البلكونه لقيناك على الارض و لقينا رجلك شكلها غريب اوي



كنت مش عارفه ايه ده بس افتكرنا العربيه داست على رجلك بس



جرينا كلنا و نزلنا من البيت على الشارع و اتلمينا حواليك و فضلنا نصرخ



محماااااااااااد لاااااااااااااا



و انا فضلت اخبط في عربيه قدامي جامد و هجت و فضلت اصرخ اوي



و بعد كده فجأه سكت و بصيت في عينيك و انت واقع على الارض على بطنك



و لقيت فجأه عينك كئنها بقى فيها حول


و انت مادد ايدك لفوق كئنك بتشاور لحد


انا فضلت بصالك لحد ما حطيت دماغك على الارض



و بعدها صمت رهيب و مفيش حركه



مكنتش اعرف انها نظرة الموت


انا حاسه دلوقتي بسخونيه و رعشه نفسها اللي حسيتها يوم وفاتك مكنتش اعرف اني لما اكتب هيرجع نفس الاحساس ده تاني


بابا لقيته جي بيجري و ركب العربيه



و الناس شالوك من الارض من ايدك و رجلك عشان يحطوك في العربيه



و فجأه و هما بيشيلوك



لقيت شلال دم نازل من بطنك مكنتش اعرف ان العربيه عملت فيك كده



مكنتش عربيه كانت مأطورة شايله بضاعه


ساعتها صرخت جاااااااااااااامد اكتر من الاول


بس فضلت بردو ادعي ربنا يا رب خلليلي محمد يا رب احلفك بسيدنا محمد تخليلي اخويه



و الجيران جم خدوني و يشربوني لمون و اخويه الكبير فضل يحضني اوي



و فضل يهديني و يدعي معايا



و خالتي جت اول ما قلنالها



و فضلنا كلنا مستنيييييييييييييييييييين



لحد ما بابا جه و معاه بوليس كتير و ظابط


جرينا كلنا على بابا


مقالش غير كلمة واحده


محمد مات


بعدها محستش بنفسي فضلت اصرخ جامد و انا بقول الحمد لله و حاضنه خالتي



و اخوية الكبير صرخ مره واحده قال لاااااا و بعدها دخل على اوضته


و انا فجأه سكت محستش بحد و اتخضوا افتكروا اني حصلي حاجه و فضلو يهزو فيه و يشربوني ميه و يقولولي صرخي متعمليش فينا كده صرخي



و بعدها كلنا سبنا البيت اللي حصلت فيه الحادثه


كان عندنا بيت تاني اللي احنا قاعدين فيه دلوقتي نقلنا عليه


اول ما شفت ماما جايه من المستشفى


محدش يتخيل امي كانت عامله ايه



مش محتاجه اوصف ام فقدت ابنها تبقى عامله ازاي



و خاصة لو في حادثه زي ديه


بس فاكره ان جلبيتها كانت كلها دم من اخويه



و فضلت تبوس فيها


بس انا تاني يوم فضلت ادور على الجلبيه ديه مش عارفه ليه بس كنت عايزة اشوف حاجه فيها حته من اخويه







انا بحبك اوي يا محمد بجد وحشتني







بس انت في الجنة انا عارفه انك فرحان اوي يا بختك باللي انت فيه







يا بختك يا حبيب قلبي







ربنا يوعدني بلقياك







فاكرة ان اول حم حلمته بيك بعد وفاتك







اني سألتك محمد انت شفت ربنا فهزيت راسك فوق و تحت بتقولي اه







و بعد كده لقيتك جايبلي بونبوني معاك







دقت واحده قلتلك حلوة اوي







فلقيتك حططلي كتير اوي على السرير







و قلتلي نفسك في ايه







قلتله سرير







فلقيت اربعه كده شايلين سرير و جابوه و قعدت انا و اخويه محمد عليه







وحشتني يا اخويه







مش هنساك ابدا يا محمد







بحبك





الصور مش باين منها غير خيالات





بس مبقاش في حاجه اقدر اصورك منها الا صور الالبوم اللي عندي








لو شايفينه ده و هو ماما ماسكاه من ايديه الاتنين


















و ده و انت جنبي قبل ما نروح المدرسه كنت بتضحك اوي










و ده و احنا في مدينة الانتاج الاعلامي

سلااااااااااااااام يا محمد


الخميس، 19 فبراير، 2009

لماذا يا بشر؟

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



لماذا؟

دائما سؤال بلا اجابة

لا تعرف لماذا


هل بالفعل هذه الدنيا تستحق ما يحدث

كم بكينا من ظلم مسنا و تجريح من اقرب الناس الينا


كم نظرنا بعين اليأس امام من تعدى على حقوقنا و استولى على تعبنا

لماذا لا نستطيع ان نرد عن انفسنا كثيرا؟ و غيرنا يملك حجه قوية لكن بالباطل



فيقنع بها كل الناس و تبقى انت الحق و لكن لا تملك الحجه التي تثبت بها هذا الحق


لماذا ساد قانون الغاب و اصبح البقاء للاقوى؟


او البقاء للئيم و الخبيث؟

او البقاء لمن افترى؟

او البقاء لمن علا صوته و استغل من حوله؟

البقاء للظالم؟

لماذا التقتيل و ما رأينا و سنرى من حروب و دمار و خراب؟

و ما النتيجه و اين اللذه في ذلك؟

اين هي المتعه في القتل و التعذيب و التذبيح؟




لماذا يعادي كل ذي مصلحة من يقف في طريقه بابشع الصور؟




اليس كل شئ هو حظ و نصيب و هو مكتوب و لا يمكن تغييره؟







استرجعوا معي



فلسطين



غزة



العراق



افغانستان



الشيشان







و غيرهاااااااااا و ما سيكون بعدها




تذكروا الصورة تذكرواالظلم و الفساد










تذكروا الاهانة و السخريه







تذكروا النساء و الاطفال














تذكروا الدماء







تذكروا الجوع و البرد و العطش


تذكروا كيف ذهبت مساكنهم و اموالهم و اعمالهم


تذكروا ابتسامة شهدائهم







تذكروا دمعة كل عين





و صرخة كل ام




و نحيب كل طفل






و ظلم كل معتدي ظالم










تذكروا كيف غلقت افواهنا

و قيدت عقولنا




كيف زاد فقراءنا


















و ازداد غناء الاغنياء








و كلهم مسلمين فاين الايمان؟

اين الايمان؟



اين الحب؟











اين الرحمة؟


اين الامان؟


اين التقوى؟

لماذا يا بشر لماذا يا بنو آدم؟


هل هو من غفلة منا؟

هل هو عقل عليه غشاوة؟

هل هو قلب ميت؟

هل هو حب للتعذيب؟

بل عميت القلوب التي في الصدور


لماذا اصبح الحق باطل و الباطل حق؟


لماذا يهتف الجميع للظالم و يعذبوا المظلوم؟

لماذا سوء الظن؟

لماذا نفكر في من ينسانا؟



هل تستحق هذه الدنيا كل ذلك؟









يا لها من دنيا حقيرة


لماذا تبعدنا كل ما اقتربنا من الصواب؟


لماذا تلعب بعقولنا؟


لماذا تغوينا انفسنا؟

انه الابتلاء


الامتحان

الجنة تزينت لمن اجتهد


القابض على دينه كالقابض على جمرة من نار


لماذا تعذبنا انفسنا لاهون الاسباب؟


لماذا يبيت فينا جروح عميقة تأبى ان تلتئم؟

لماذا لا نسامح؟
لماذا نفترق؟

لماذاااااااااااااااااااااااااااااااااااااا؟



يا لها من دنيا